شيزوفرينيا الحركات الكردية

1

حين تبلغ الهرم ويسيطر عليك جسدك الهزيل الذي تضطر الى الرضوخ له لعدم امتلاكك المزيد من القوة كي تصارع في الميادين ضد العمالقة الاشرار وثلة من الديماغوجيين لا رحمة لهم ولا شفقة وكأنهم نسخ مستنسخة من الاسد , و لكن باسماء و اشكال مختلفة


المعارضة السورية التي لا تعترف بالكرد بمجملها او ممن يتحججون برفع مطالبهم الى ما بعد الثورة , ما بعد البرلمان الديمقراطي الحر ,كونهم مكلفين من قبل الشعب مؤقتا , و ان صلاحياتهم ستنتهي بمجرد انتهاء بشار, مسن ضحك على طفل بلعبة اشتراه له كي يغريه ,


الثورة السورية التي اجتازت اكثر من عامين من عمرها دون جديد , دون توحيد , دون معارضة حقيقية  , بل الجميع يدور في نفس الزوبعة دون ان يلامس من يقابله او ان يسمح لمن خلفه بمساندته,


اليوم كما الامس حين تراكضت فلول القيادة الكردية الى اسطنبول او الى القاهرة تمتعا بجمال تلك البلاد وليس تفاوضا في سبيل الكرد فبمجرد وصولها انسحبت وولولت ونحبت ثم عادت ادراجها كي تبرر جرمها بهمجية ووحشية تلك المعارضة العربية وبأنها ترى في الكرد عبادا لا شريكا وانه لن يتفاوض معهم بعد الان بل ذهب البعض الاخر الى ابعد من ذلك تذكروا مقولة شيخ الشهداء بان الحقوق لا توهب انما تأخذ بالقوة ولكنه نسي ان شيخنا الشهيد كان يقصد به نظام الاسد وليس المعارضة ولماذا لم ترتأي الى تطبيقها في حينها لماذا الان ام ان الاسد كان خطا احمر


في الامس كان من يدعم خطوة تشكيل المجلس الوطني السوري , خائنا , عمليا , ازدواجي متسلق و اكثر من ذلك بكثير , اليوم تراكضت معظمها الى اسطنبول , زرافات , زرافات , ولكن لكل منهم مساره و اديولوجيته فلم يتعودوا ان يذهبوا معا كي يظهروا ثقلهم وانما افرادا كي يكونوا بلا قيمة كعادتهم  كي يتشففوا بهم تلك الثلة من القومجيين اللذين يرون في حقوق المواطنة كثيرة للكرد


والبعض الاخر امتنع عن الحضور معللة ذلك باسباب عديدة ومنها


ان الائتلاف او المجلس لم يغير موقفه من القضية الكردية بل انهم ذهبوا الى ابعد من ذلك بان الائتلاف قاموا بابتزازهم بانضمام بعض الاحزاب خارج المجلس الكردي الموقر دون شروط دون اي شيء يخدم القضية الكردية, فالكردي يستمتع باستفزاز اخيه الكردي


وكذلك رفضهم ان يكون وفدهم باسم المجلس الكردي وانما تقاتلوا كما العادة فيما بينهم بين مؤيد و معارض للائتلاف ,ايها السادة ليس مهما كل ما انف الذكر المهم ان نحظى بمقابلة مع احدى المحطات المغطية للحدث المهم ان تشهدني زوجتي و اصدقائي على المحطات وانا امثل الشعب الكردي ,اما المطالب ؟؟؟؟؟؟؟


القضية الكردية في نظر الحركة الكردية الان اصبحت كسلعة حكومية مفلسة معروضة في مناقصة عالمية والذي يدفع اقل سعر سيفوز بعضوية الائتلاف برئاسة الخطيب المنشغل بإيجاد مخارج امن للاسد


حتى وصلت الى درجة ان بعضها تريد فقط الفوز بعضوية الائتلاف و الرضوخ تحت قيادة الخطيب دون قيد او شرط او مطلب واحد للكرد


فلماذا هذا الاستخفاف بمصير الملايين من الكرد السوريين والى متى يستمر هذا الاستخفاف.




selemanhasan@hotmail.com


فيس بوك


https://www.facebook.com/suliman.hasan.16?ref=tn_tnmn


سليمان حسن


بلجيكا

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

     

\n